مرافئ الصمت

كل شيئ يعيدني إليك .. لابل يبقيني فيك .كلما هممت في مغادرتك ..تعثرت بحبك

صدى ….تتمه

تردد ذاكرتي عباراتهم عندما أخلو بنفسي:

“سأبقى طفلة!!!…

هل كان ذاك الموال الذي تغنيه جدتي تعويذة تقرؤها عليّ كي أبقى صغيرة؟”

ظل ذاك السؤال يحاصرني ويبحث عن جواب…

بدأ البرد يغزو حدود الخريف،

ويسقط أوراق الذهب على عتبات النوافذ…

تراكمت غيوم رمادية في السماء،

وأسرعت باتجاه البحر، كأنها تحمل له بين أضلعها حكاية،… نظرت إليها من نافذة بيتي الجبليّ، وألقيت جسدي على الكرسي الهزاز القريب منها…

“يبدو أنها ستمطر هذا المساء”…

((تخمين بعدك زغيري…))

اقتربت من جدتي، وعلى غير عادتي جلست قبالتها، ورحت أقلب عيني في تقاسيم وجهها، كأنه المرآة تعكس وجهي، مع خطوط أضافها العمر بخفة،… وعلى غفلة…

مسحت بكفها على رأسي، ثم نزلت إلى طرف جديلتي السمراء:

“صارت جديلتك طويلة يا صغيرتي”!…

كانت عيناها دافئتان، لكن نظراتها جداً غريبة…

“يا ستي،… لماذا تغنين لي دائماً نفس الموال كلما لجأت إليك كي أنام؟”

نظرت جدتي إلى السماء، فتحول لون عينيها إلى رمادي داكن،… يشبه لون الغيوم الراكضة نحو البحر…

قصف الرعد بقوة،… وشق السماء خيط برق مسرع فأشعل النور في البيوت التي أغفت على أسرارها،… انتفضتُ خائفة،…

كانت ستائر نافذتي ثائرة تحاول طرد الرياح من الغرفة كي لا أستفيق على غضب الطبيعة…

كنت أحلم إذن،… فقد ماتت جدتي من زمان!…

ذهبت جدتي إلى السماء دون أن تجيب على سؤالي، وأخذت معها حكاياتها، وصدى الموال…

((تخمين بعدك زغيري…))

“صغيرة أنا،… طفلة ربما،… لكني أعرف الشمس كيف بتطلع بشرقا،… والغيم لما بيحجب العينين عن شوفتا،… بيزيد القلب دقته دقة… وألف دقة،… بس القلب من بعد طعنة السكين،… فلّ ورجع عالبيت… وغربته نقّى”!…

عنّ جرح القلب موجوعاً: “يا ستي،… لماذا تغنين لي دائماً نفس الموال كلما لجأت إليك كي أنام؟”

تحرك كرسيّ الهزاز ثانية يريدني أن أغفو من جديد،…

لعل جدتي تكسر قضبان حيرتي،… وتطلق الجواب!…

Advertisements

No comments yet»

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: